• تخفيضات!
  • ‎-20%
 دعاء الركوب
  •  دعاء الركوب
  •  دعاء الركوب
  •  دعاء الركوب
  •  دعاء الركوب
  •  دعاء الركوب

دعاء الركوب

1.68 €
1.34 € وفر 20%

دعاء الركوب

  دعاء الركوب يعلق في السيارة ليقرء عند ركوب السيارة و نزولها و بالتالي تحصين النفس من كل اذى ووضعها بين يدي الله

الكميَّة

 اذكار الركوب

 
في كل أمور الحياة يضع الإنسان المسلم نفسه بين يديّ الله عز وجل ، فهو سبحانه الحافظ لكل شيء ، وهو الذي ترد إليه الأمور وتصدر عنه العلل والأسباب والأفعال ، وهو سبحانه الذي يقينا من الشر، ويسخر لنا الخير ، ويحفظنا حتى ننقلب إليه ، كان الرسول –صلى الله عليه وسلم – يدعو الله في كل أمر ، فعلم المسلمين ولقنهم كيف يكونون دائما بين يديّ الله فما من توفيق إلا بإذنه ، وأوجب عليهم الصبر والترّجّي من الله في كل أمورهم وأهمها الامور الغيبية التي لا يعلم الإنسان ما مصيره فيها ، وغيرها الشكر الدائم والحمد لله الحافظ المسخر لكل شيء والآمر به والناهي ، فالمؤمن قريب من الله أينما حل يذكره على لسانه يحفظه في نفسه وعقله وقلبه . ومن الأدعية الكثيرة التي يجعل بها المؤمن نفسه بين يديّ الله تعالى

دعاء-الركوب

حكم تعليق الأذكار على الأبواب وفي السيارات

الحمد لله
تعليق الآيات القرآنية لأجل التذكير والعظة لا حرج فيه إذا كان التعليق في مكان محترم كجدران المجلس والكتب ، بحيث لا تكون الآيات عرضة للامتهان .
وتعليق الآيات على زجاج السيارة يخشى أن يجعلها عرضة للامتهان ، ووصول الأذى إليها ، ونقص تعظيمها ، فينبغي ترك ذلك ، والاقتصار على بعض الأذكار أو النصائح .
سئل الشيخ ابن باز رحمه الله : " هناك من يقول إن تعليق السور القرآنية أو الآيات على الحائط حرام مع العلم أن هذه الآيات أو السور لم توضع إلا لفضائلها مثل سورة يس وآية الكرسي وغيرها . نأمل من سماحتكم بيان حكم ذلك ، وجزاكم الله خيراً ؟
فأجاب : تعليق الآيات والسور على الجدران في المكتب أو المجلس للتذكير والعظة لا بأس بذلك على الصحيح، ولقد كره بعض علماء العصر وغيرهم تعليقها ، ولكن لا حرج فيه إذا كان ذلك للتذكير والعظة ، وكان المكان محترماً كالمجلس والمكتب ونحو ذلك ، أو يعلق حديثاً عن النبي ، - صلى الله عليه وسلم -، كل ذلك فيه مواعظ وذكرى . أما إذا كان القصد غير ذلك كأن يعتقد أنها تحفظه من الجن أو العين أو هكذا فلا يجوز بهذا القصد وهذا الاعتقاد ، لأن هذا لم يرد في الشرع وليس له أصل يعتمد عليه . والله ولي التوفيق " انتهى من "فتاوى إسلامية".

وأما إن كان المراد بالتعليق : ترجمة معاني هذه السورة ، أو غيرها من آيات القرآن وسوره ، فالأمر

في الترجمة أسهل ، وليس لها حرمة القرآن ، ولا أحكامه . 
والله أعلم .

E5-297
16 عناصر

من خلال تصفح هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط للأغراض الموضحة في مذكرة المعلومات هذه