• تخفيضات!
  • ‎-20%
صابون الأكزيما
  • صابون الأكزيما
  • صابون الأكزيما
  • صابون الأكزيما

صابون الأكزيما

1.00 €
0.80 € وفر 20%

صابون الاكزيما

هذا الصابون لعلاج الاكزيما، يساعد على التخلص من الاكزيما، وصابون طبيعي بطريقة تقليدية مصنوع في المغرب.

الكميَّة

 

 

ماهي الإكزيما ؟

 

الإكزيما حالة طبية تسبب جفافاً وحكة أو هرش في البشرة وتصيب ما يصل إلى واحد بين كل خمسة أطفال.

عادة ما تظهر للمرة الأولى قبل أن يبلغ طفلك السنتين من العمر.

الخبر السار هو أن معظم الأطفال الذين يعانون من الإكزيما يشفون منها عندما يصلون إلى سن المراهقة



لا يمكن علاج الإكزيما بشكل كامل، ولكن يمكن السيطرة عليها باستخدام العلاجات المناسبة.

تعرف الإكزيما أيضاً بالإكزيما التأتبية (الاستشرائية)، أو التهاب الجلد التأتبي.

وتعني أن طفلك ورث القابلية للإصابة بحالات مثل، الإكزيما. غير أن هناك صفات مشتركة لجميع الأنواع هي والحكة، والاحمرار وتشقّق الجلد. وقد تظهر على الجلد تقرحات يسيل الدم منها أحياناً. أما أكثر مناطق الجسم تعرضاً للإصابة بالإكزيما، فهي اليدان، والوجه، والكوعان والركبتان



تعني الإصابة بالإكزيما أن الحاجز أو العازل في الجلد لا يعمل بالشكل المطلوب، ما يجعل البشرة أكثر جفافاً. ستكون بشرة طفلك أكثر عرضة للإلتهاب، كما قد تدخل المواد المثيرة للحساسية إلى الجلد بسهولة أكبر فتزيد الحالة سوءاً.

 

ما الذي يسبّب الإكزيما ؟

 

لا نعرف بالضبط ما الذي يسبّب الإكزيما، لكن قد تلعب الجينات دوراً في المسألة. زادت معدلات الإصابة بحالات التحسس، بما فيها الإكزيما، والربو، وحمى القش خلال العقود القليلة الأخيرة، وقد بدأت تستقر حديثاً.

تؤثر الإكزيما على الجلد في أوقات ظهور الإصابة. وقد تبدو بشرة طفلك جافة ومثيرة للحكة في بعض المواضع في أغلب الوقت، لكن ربما تسوء خلال فترة الإصابة وتصبح ملتهبة.

ويحدث الأمر عندما يتحسس جهاز طفلك المناعي بشكل مفرط على المواد التي تسبب له الحساسية.

عندها قد يحتاج إلى علاج مكثّف أكثر.



في بعض الأحيان، تحفّز الإصابة بالإكزيما تهيج الجلد جرّاء المواد الكيميائية، مثل المنظفات في فقاعات الاستحمام، والشامبو، ومساحيق الغسيل، ومنعّمات الأقمشة.

استخدمي الغاسول المرطّب بدل الصابون والمنظفات عند الاستحمام.

يمكنك أيضاً محاولة تغيير مساحيق الغسيل من العادية إلى الأنواع غير البيولوجية لاكتشاف إذا كان هذا التغيير يحسّن إصابة طفلك بالإكزيما.

ربما تكون الإكزيما مزعجة بشدة لدى الأطفال الصغار لأنهم يجدون صعوبة في منع أنفسهم من حكّ أو خدش بشرتهم، ما قد يؤدي إلى الإلتهابات.

في بعض الحالات، يمكن أن تقلق الإكزيما وتؤثر على ثقته بنفسه.

 

 

 

 

K19-535

من خلال تصفح هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط للأغراض الموضحة في مذكرة المعلومات هذه